أين تذهب المواد التي تضعها لإعادة التدوير


بعد أن قمت بفرز مواد إعادة التدوير بشكل صحيح ووضع الصندوق في حافة الطريق ليتم تفريغه في اليوم المخصص.

ما هي الخطوة التالية؟

الجمع

بعد أن يتم تفريغ صندوق إعادة التدوير الخاص بك بواسطة شاحنة إعادة التدوير، يتم بعد ذلك أخذ المواد إلى مرفق فرز يسمى مرفق استرداد المواد ، أو إختصاراً "MRF" .

الفرز

يتم بعد ذلك وضع المواد القابلة لإعادة التدوير على حزام ناقل ليتم تصنيفها إلى فئات مختلفة لإعادة التدوير مثل الورق والكرتون والبلاستيك والصلب والألمنيوم والزجاج.

إنها عملية كبيرة وتتطلب مزيجاً من الأيدي العاملة من خلال أشخاص يقومون بفرز المواد يدوياً على أحزمة ناقلة متحركة وآلات فرز ذات تقنية عالية.

الفرز اليدوي التمهيدي

قبل أن تذهب مواد إعادة التدوير إلى ماكينات الفرز الآلي، يقوم عمال الفرز التمهيدي بإخراج المواد غير القابلة لإعادة التدوير. لكن لا يمكنهم إخراج كل المواد التي يجب أن لا تذهب إلى حزام النقل سريع الحركة. تسمى هذه العناصر الملوثات وتشمل أشياءً مثل البلاستيك اللين ومواد إعادة التدوير داخل أكياس بلاستيكية والملابس. تعلق الملوثات في ماكينات الفرز ويمكن أن تشكل خطراً على الموظفين.

تسبب الملوثات مشاكل للناس الذين يشترون الورق والبلاستيك والمعدن المعاد تدويره لإنتاج منتجات جديدة. يمكن أن تؤدي بعض الأكياس البلاستيكية الممزوجة في كومة من الورق إلى عدم استخدام الورق المعاد تدويره لإنتاج ورق جديد عالي الجودة.

سيساعدك التعرف على الكيفية الصحيحة لإعادة التدوير على عدم وضع الملوثات في صندوق إعادة التدوير. اعرف أهمّ 5 أشياء يجب عدم وضعها في صندوق إعادة التدوير

ماكينة فرز آلي

في MRF، تقوم الآلات المختلفة بفرز أنواع مختلفة من المواد القابلة لإعادة التدوير. تلتقط مغنطيسات قوية العلب الفولاذية، وتقوم الماسحات الضوئية بفصل الورق والبلاستيك.

في نهاية العملية، يتم فرز الورق والكرتون والبلاستيك والصلب والألمنيوم في مجموعات منفصلة وتحويلها إلى حزم كبيرة تعرف باسم البالات.

الزجاج هو المادة الوحيدة التي لا يتم جمعها في بالات. يذهب الزجاج إلى صوامع ليتم نقله إلى منشأة لفرز الزجاج حسب الألوان. بمجرد فرز الزجاج حسب الألوان، يظل لونه كما هو. لذلك فإن الزجاج في قنينة المشروب الخضراء يظل أخضراً إلى الأبد. يتم فرز الزجاج بنفس اللون بحيث يمكن إعادة تدويره بشكل صحيح.

المُعالجة

يتم بعد ذلك نقل المواد المنفصلة إلى مرافق المعالجة بحيث يمكن إعدادها للتحول إلى منتجات جديدة.

يعمل معالج البلاستيك الصلب، مثل البوليمرات الدائرية المتقدمة، على تحويل البلاستيك إلى رقائق وغسلها ثم فرزها حسب اللون. ثم تباع الرقائق لمصنعي البلاستيك لتصبح منتجات جديدة، مثل الزجاجات والحاويات.

غالباً ما تتم معالجة الورق والكرتون وتحويلهما إلى منتجات جديدة في نفس منشأة التصنيع. يتم أولاً غمر الرُزَم في وعاء كبير من الماء لإزالة أي بلاستيك وغراء. بعد ذلك تتم إزالة الأحبار، ثم يتم تجفيف العجين وكيه تحت بكرات ثقيلة لإزالة أي ماء متبقي، وتسويته في ورق جديد.

يتم سحق الزجاج وصهره إلى منتج جديد يُعرف بكُسارة الزجاج القابلة لإعادة التذويب "cullet"، والذي يُرسل غالباً إلى مرفق آخر لإزالة أية ملوثات. يتم بعد ذلك سحق الكُسارات النظيفة وصهرها في فرن. ثم يسكب الزجاج المنصهر في قوالب ليصبح جرار وقناني وألياف زجاجية جديدة.

لا يتحلل الزجاج من خلال عملية إعادة التدوير، لذلك يمكن إعادة تدويره مراراً.

تتم معالجة رُزَم الألمنيوم في منشأة تسمى المصهر، حيث يتم تقطيعه وتمريره تحت مغناطيس آخر لإزالة أي فولاذ متبقي. يقوم جهاز إزالة الطلاء 'decoater' بنفخ الهواء الساخن على القطع لإزالة أي طلاء. يتم بعد ذلك إذابة الألمنيوم في فرن ليصبح سائلاً ويتم سكبه في قوالب لتشكيل كتل تسمى "سبائك". تُرسل السبائك إلى المطاحن حيث تتم تسويتها إلى صفائح، والتي تكون جاهزة بعد ذلك لتحويلها إلى منتجات جديدة، مثل العلب.

منتجات جديدة ومبتكرة من موادك المُعاد تدويرها

قد يكون ذلك الطريق الذي تقود فيه كل يوم، أو عوارض ودعامات السكك الحديدية الخشبية أو المعدنيةالتي يمر من فوقها القطار في تنقلاتك اليومية، أو ممر المشاة الذي تمشي عليه في متنزهك المحلي.

في جميع أنحاء فكتوريا، يتم تحويل موادك المُعاد تدويرها إلى منتجات جديدة لتقليل النفايات التي يكون مصيرها مكبات النفايات والاستفادة القصوى من الموارد الموجودة.

وهذا يقلل من الأثر البيئي لاستخدام مواد جديدة أو مواد أولية لإنشاء منتجات جديدة، وكل ذلك جزء من تحول فكتوريا إلى اقتصاد ينتهج إعادة التدوير.

تعرَّف على المزيد حول كيفية منحنا لموادك المُعاد تدويرها حياة ثانية.

طرُق ذات مواد مُعاد تدويرها في فكتوريا

المواد المُعاد تدويرها مثل الزجاج والمطاط والبلاستيك والخرسانة تدخل في تشييد الطرق في أرجاء فكتوريا.